للشاعر الريادي: سيف العاري

 يا حادي العيس شطت بالنوى الدارُ       أنزل   رحالي   فالأحباب قد ساروا
أنزل  رحالي  فما  للدرب  بوصلةٌ        حبل   المسير ذواه  الخزي  و العارُ
يا  حادي  العيس حتى عيسنا ناخت         فهل    لجاثية    مشي   و   أسفارُ
فلا   البطاح   تقل   اليوم  مؤنسها        تبقي   الصفاح  على  الأطلال  آثارُ
خلج تراها كحت الصخر ان نظرت       و  بها   ا لقتود   ذرآ  أذرتهم  النارُ
أسقاني   البين  ما  أسقى الكلوم به         سقياه   كم   أججت  للجرح إظهار


كتمت بصدري فصرت اليوم عاثرهم           تسري قدومآ بصدري ثم إدبارُ
أصاب  بالكتم  قلبي   يوم   غادرني            يقتات    كلي اذا أ جواه تذكارُ
جسمي يذوب جوى والروح تلحقهم             سيف  الفراق  سلول الحد بتارُ
سرت  علي  من  الأحزان  سارية              بي  استهلت  فما للروح أخدارُ
أين  الليالي    التي  كانت   تلملمنا             بيت  المودة   كنا  فيه  حضارُ
أين  الأكف  التي   كانت   تكفكفنا             كف   الرحيمة كم قد فيه أسرارُ
أمي  هلمي  تعالي واحضنيني فما             عاد  الأنيس  سوى  نبأ و أخبارُ
كنا  جميعآ  طيور  حول  شجرتنا         طيورك  اليوم  يا  أ ماه  قد  طارواُ

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.